منتدى الشباب و الرياضة

منتدى و دردشة الشباب و الرياضة
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 في كلاسيكو »البريستيج«: الملكي أهدر كرامة الكاتالوني وحقق »الدوبليه« لأول مرة منذ »24« عاماً

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Taresh
Admin


عدد الرسائل : 275
العمر : 31
تاريخ التسجيل : 02/04/2008

مُساهمةموضوع: في كلاسيكو »البريستيج«: الملكي أهدر كرامة الكاتالوني وحقق »الدوبليه« لأول مرة منذ »24« عاماً   السبت مايو 10, 2008 9:43 am

في كلاسيكو »البريستيج«: الملكي أهدر كرامة الكاتالوني وحقق »الدوبليه« لأول مرة منذ »24« عاماً



سهرت مدريد حتى ساعات الفجر الأولى احتفاءً بفوز فريقها الملكي على الغريم الأزلي برشلونة بنتيجة كانت مرشحة لأن تكون قياسية في الكلاسيكو »البريستيج« الذي أراده الكاتالونيون مناسبة لحفظ ماء الوجه،وإذ به يتحول إلى موقعة يهدر فيها الكبرياء..

الريال كتب السطر الأخير في حقبة المدرب فرانك رايكارد، بعدما أجهز على فريقه البارسا مطلقاً عليه رصاصة الرحمة في موسم يتطلع أنصار برشلونة لنسيانه ولمحوه من الذاكرة..

تراجيديا حقيقية عاشتها الجماهير الكاتالونية على مدار »90 دقيقة« لم يقدم خلالها لاعبو البارسا ما يشفع لتبرير هزيمتهم الثقيلة وتحميلها لحكم اللقاء بيريز بورول. وربما كان من حسن حظ ميسي وزملائه أن التاريخ يذكر النتائج فقط ولا يعير اهتماماً لعدد الفرص أو لنسبة السيطرة والأداء الجيد في المباريات..

الكلاسيكو رقم »156« لم يعرف إلا لوناً واحداً هو »الأبيض« داخل المستطيل الأخضر، فبدا الريال وكأنه في حصة تدريبية، في حين ظهر لاعبو برشلونة كالأخشاب بلا حركة أو بركة.. وفي النهاية تعددت الأسباب والنتيجة واحدة.

لاعبو الريال يحتفلون بالدوبليه الأول منذ عام ،1984 ولاعبو برشلونة يخرجون من الباب الصغير لملعب »سانتياغو برنابيه« يجرون وراءهم أذيال هزيمة نكراء هي الأقسى »نتيجة وأداء« منذ عدة سنوات.

من حَضَرَ مباراة الكلاسيكو عقب صافرة البداية وَفَاتَهُ مشاهدة »ممر الأبطال« الذي شيَّده لاعبو البارسا بأجسادهم لتحية »بطل الليغا«، فقد تمكن لاحقاً من متابعة »ممرات وشوارع« عَبَرَ من خلالها لاعبو ريال مدريد داخل المستطيل الأخضر كيفما شاؤوا، فاستعرضوا مهاراتهم على حساب فريق كاتالوني دخل اللقاء مستسلماً وفاقداً الروح، فكان ضعف الأداء نتيجة منطقية للنتيجة النهائية التي آلت إليها المباراة، ولسوء حظ الفريق الكاتالوني، فإن أياً من الأمور لم تكن إلى جانبه في ليلة افتقد فيها لعدد من نجومه، بعضهم آثر الغياب طواعية مثل ديكو وإيتو اللذين اختارا حفظ كرامتهما الشخصية وحتى ولو كان ذلك على حساب إذلال فريقهما.. وما زاد الطين بلَّة الهفوتان التحكيميتان اللتان ساهمتا في إحراز الهدفين الأولين للفريق الملكي عن طريق راؤول غونزاليس وآرين روبن في الدقيقتين »14 و21«.. وبشكل عام لخَّصت مباراة الكلاسيكو حال الليغا في الموسم الحالي.. فالريال امتلك الروح القتالية العالية.. والتنظيم والانضباط التكتيكي داخل الملعب، إضافة إلى مساندة »قضاة الملاعب« له حين دعت الحاجة لذلك »سواء عن قصد أو من دون قصد«.. في الوقت الذي عانى فيه برشلونة من قلة الحيلة »التكتيكية« وضعف الانسجام بين اللاعبين، وسوء الحظ والظلم التحكيمي في كثير من الأحيان..

لكن وكما قلنا في المقدمة، لم يقدم لاعبو البارسا أداءً يشفع لهم من أجل تعليق الهزيمة في برنابيه على شماعة التحكيم، وتكفي الإشارة إلى أن الفريق الكاتالوني فَقَدَ الأمل باحتلال مركز الوصافة »نهائيا« حيث لم يحقق الفوز خارج »الكامب نو« سوى في أربع مناسبات في الموسم الحالي، وهذا رقم لا يتناسب مع فريق يتطلع للمنافسة على لقب الليغا..

أسباب الكارثة

ليس تقليلاً من انتصار الريال المستحق، ولكن لابد من الإشارة إلى أن ما جرى كان استثنائياً نظراً لظروف استثنائية مرَّ بها الفريق الكاتالوني، والغريب أن هذه الظروف هي من صنع إدارته التي لم تتعلم من أخطاء الموسم الماضي وارتأت أن الإصلاح وإسكات أفواه الجماهير العاشقة من خلال إجراء تعاقدات سريعة »أبرزها مع الفرنسي هنري« سيعيدان للفريق شأنه وقوته، وتغاضت عن »لب المشكلة الحقيقية« والذي أشرنا وأشار إليه الكثيرون مراراً وتكراراً »الانشقاق داخل البيت الكاتالوني«..

وإذا كانت دورة حياة البارسا »الجميل والرائع« قد انتهت بخسارة »برنابيه« فإنه لابد من البحث عن الأسباب التي أدت إلى ذلك من أجل عدم تكرارها ومن بينها التعاقدات غير المدروسة وتراجع مستوى النجوم إضافة إلى »إفلاس« المدرب فرانك رايكارد »خططيا« وعدم سيطرته على غرفة الملابس..

وضمن هذه الفلسفة لايبدو أن ما يرشح من أخبار من القلعة الكاتالونية ينبئ بأخبار سارة لأنصار الفريق، ولاسيما أن النية تتجه للتعاقد مع لاعب الفريق السابق والمدرب الحالي لفريق »برشلونة B« جوسيبي غوارديولا الذي لا يملك خبرة تدريب فرق الدرجة الأولى، ولا الكاريزما القادرة على السيطرة على نجوم الفريق، ما قد يجعل من إمكانية تكرار سيناريو الخروج بلا ألقاب في الموسم المقبل أمراً منطقياً..

بلا شفقة أو رحمة

وبالعودة إلى بعض التفاصيل الخاصة بالمباراة المشهودة، فقد ظهر جلياً ومنذ البداية أن الريال عازم على تقديم »فوز تذكاري« على البارسا لجماهيره التي آزرته طيلة الموسم الحالي لمضاعفة أفراحها واحتفالاتها..

ولم تأخذ بلاعبي الريال شفقة أو رحمة تجاه لاعبي البارسا، فواصلوا الهجوم ومحاولة تسجيل الأهداف حتى بعد أن أصبحت النتيجة »4/0«..

- الهدف الأول حَمَلَ توقيع راؤول غونزاليس الذي سدد من خارج منطقة الجزاء كرة ذكية سكنت الزاوية اليمنى لمرمى الحارس فالديز في الدقيقة »14« ليرفع رصيده إلى »18« هدفاً في الموسم الحالي.

- الهدف الثاني جاء من متابعة رأسية للهولندي روبن إثر ركلة حرة مباشرة لعبها غوتي في الدقيقة »21«.

- الهدف الثالث سجله الأرجنتيني هيغوين بعد دقيقتين من دخوله كبديل للهولندي روبن مستثمراً تمريرة عرضية من المالي ديارا داخل منطقة الجزاء في الدقيقة »63«.

- الهدف الرابع توج به الهولندي رود فان نيستلروي عودته إلى الملاعب بعد غياب دام أكثر من »6« أسابيع وذلك من ركلة جزاء في الدقيقة »78« وأيضاً بعد نزوله كبديل مكان راؤول رافعاً رصيده إلى »13« هدفاً.

وقبل دقائق من النهاية سجل الفرنسي تيري هنري هدفاً شرفياً جميلاً إثر انفرادة بالحارس كاسياس.

وما بين الأهداف الخمسة حفل اللقاء بفرص عديدة جداً للتسجيل، حَالَ التسرع أحياناً وتألق الحارس فالديز أحياناً أخرى دون تحويلها إلى أهداف.

كلمة أخيرة

رغم الحساسية الكبرى التي تفتك بمباريات الريال والبارسا، إلا أن المواجهات بينهما تنتهي دوماً بالمصافحات والقُبل وبروح رياضية عالية أتمنى شخصياً أن تتكرس بين مشجعي الناديين في بلدنا الحبيب.. والأهم من ذلك هو أن، يتقبَّل الجميع الرأي الآخر دون تعصب أو تشنج وخاصة فيما يتعلق بما نطرحه في »الرياضية« من آراء وتحليلات.. ففي النهاية ما يعنينا هو إيصال المعلومة الصحيحة من مصادرها وتحليل ما بين السطور بشكل منطقي وحيادي..



شوستر: مستوى برشلونة فاجأني

امتدح الألماني بيرند شوستر لاعبي فريقه بسبب جديتهم التامة في اللعب بالرغم من ضمانهم الفوز باللقب لكنه أبدى استغرابه للمستوى الهزيل الذي ظهر به لاعبو البارسا وقال: »لا أحد توقع أن يظهر برشلونة بهذا الشكل.. لقد كان التقدم بهدفين وبهذه السرعة كالصدمة.. برشلونة فريق يلعب بشكل هجومي كبير ما يترك فراغات كثيرة في دفاعاته.. لقد كانت المباراة مهمة جداً لهم لكنا وجدنا الطريقة المناسبة لإيقافهم.. كنا الأقوى ونحن مسرورون لهذا الفوز«..



رسوب جماعي للاعبي البارسا في امتحان الكلاسيكو

شهد امتحان الكلاسيكو رسوباً جماعياً للاعبي برشلونة الذين فشلوا في كافة التقييمات التي ظهرت على صفحات الصحف ووسائل الإعلام المختلفة وكانت النتيجة النهائية: »لم ينجح أحد«.. وجاء تقييم لاعبي البارسا في صحيفة »سبورت« الكاتالونية متدنياً جداً حيث لم يتمكن أحد منهم من اجتياز حاجز »3 من 10« نقاط وفق ما يلي:

فالديز »2«، زامبروتا وماركيز وأبيدال »1«، بويول »3«، تشابي »3«، توريه »3«، غودينسون »3«، ميسي »3«، بويان »3«، هنري »1«، جيوفاني دوس سانتوس »1«، إدميلسون »2«، سيلفينيو »0«.



عقوبات منتظرة بحق إيتو وديكو

أفادت تقارير صحافية أن إدارة النادي الكاتالوني تعتزم إيقاع غرامات مالية على نجمي الفريق الكاميروني إيتو والبرتغالي ديكو بعد ثبوت تعمدهما تلقي بطاقة صفراء »مجانية« في مباراة فالنسيا وذلك للتغيّب عن مباراة الكلاسيكو وعدم الاضطرار للوقوف في »ممر الأبطال« والتصفيق للاعبي ريال مدريد.. جدير بالذكر أن بعضاً من جماهير الريال هتفت أثناء تشكيل »الممر«: »إيتو.. أيها الوغد.. تعال لتحيي الأبطال«.. في إشارة إلى هتافات إيتو التي أطلقها قبل »3« سنوات أثناء احتفالية البارسا باللقب..



غوتي: لاعبو البارسا رجال محترمون!

امتدح صانع ألعاب فريق ريال مدريد لاعبي برشلونة واصفاً تصرفهم بالنبيل وخاصة عند تشكيل »ممر الأبطال« وقال: »إنهم رجال حقيقيون ومحترمون وعلى رأسهم المدرب رايكارد.. لقد شعرنا بإثارة كبيرة عندما دخلنا إلى الملعب وسط تصفيق لاعبي البارسا«.

وحول الأزمة التي يمر بها النادي الكاتالوني الذي ينهي موسمه الثاني على التوالي دون أن يحرز أي لقب، قال غوتي: »لقد مررنا بالظروف ذاتها قبل بضع سنوات، وما أنصح به هو مواصلة المسير قدماً ونسيان الموسم الحالي بالسرعة الممكنة«.

الريال »2«- برشلونة »1«

ممــــر الأبطــــال



كان مشهد لاعبي البارسا وهم يصفقون للاعبي الريال أثناء دخولهم إلى ملعب سانتياغو برنابيه مؤثراً للغاية، وأظهر روحاً رياضية عالية من لاعبي الفريق الكاتالوني الذي قوبلوا بالمثل عندما صافحهم لاعبو الريال.. وليست هذه المرة الأولى التي يتم من خلالها تشكيل ممر الأبطال من قبل أحد الفريقين للآخر، إذ سبق أن تعرَّض له كليهما مرة واحدة في الماضي ما يجعل النتيجة الإجمالية »2/1« للريال بعد كلاسيكو أمسية الأربعاء.

_________________


الـــــــمـــــــديـــــــــر الــــــــعــــــــــام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://woosport.yoo7.com
 
في كلاسيكو »البريستيج«: الملكي أهدر كرامة الكاتالوني وحقق »الدوبليه« لأول مرة منذ »24« عاماً
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الشباب و الرياضة :: المنتديات الرياضية :: منتدى كرة القدم العالمية-
انتقل الى: